آدا لوفلايس.. أول مبرمجة في التاريخ

ولدت آدا لوفلايس سنة 1815 وهي الطفلة الوحيدة للشاعر الإنكليزي المشهور لورد بايرون من زوجته عالمة الرياضيات آن إيزابلا ملبانك.

2022/10/16   838

ولدت آدا لوفلايس سنة 1815 وهي الطفلة الوحيدة للشاعر الإنكليزي المشهور لورد بايرون من زوجته عالمة الرياضيات آن إيزابلا ملبانك.

توفي اللورد بايرون حينما كانت آدا تبلغ من العمر ثمان (8) سنوات أثناء مشاركته في الحرب اليونانية. خوفًا من أن تسلك آدا طريق والدها الشعري المتهور، قامت والدتها بتنشئتها على العلم والرياضيات والمنطق. هذا الشيء خلق داخل آدا انجذابًا وميلًا للتقنية والآلات والرياضيات، حيث كانت مهووسة بالمجلات التقنية في تلك الفترة التي تتناول أحدث التطورات الصناعية في القرن التاسع عشر.

في سنة 1833 تعرفت آدا على عالم الرياضيات تشارلز بابيج الذي اشتهر بسبب أفكاره الرائدة عن الرياضيات والآلات وغيرها بالإضافة لمخططاته لبناء آلة حساب عملاقة والتي كانت الأولى من نوعها. هذا التقارب في وجهات النظر جعل من آدا وتشارلز أصدقاء، حيث استمرت صداقتهما طوال حياتهم، حيث وصفها تشارلز في أحدى المناسبات بأنها: «ساحرة الأرقام».

 

آدا لوفلايس والمحرك التحليلي

كانت آدا شديدة الاهتمام بمخططات تشارلز لبناء آلة معقدة مسماة «بالمحرك التحليلي»، والتي تعتمد على حركة مجموعة من العجلات والسنون بالاعتماد على نظام كروت مثقبة كنظام تشغيل لهذه الآلة.

على الرغم من أن هذا المحرك لم يتم بناؤه مطلقًا، إلا أن التصميم يعد هو النموذج الأولي للحواسيب الحديثة. 

في 1842 طلب تشارلز بابيج من آدا أن تترجم مقالة عن المحرك التحليلي قام بكتابتها الرياضي الإيطالي  لويجي مينابريا، ولمعرفتها العميقة في هذا الموضوع طلب تشارلز منها أن تضيف تعليقها الخاص على المقالة. في النهاية خرجت الترجمة والتعليق بحجم يفوق المقالة الأصلية بثلاثة أضعاف.

 إن التعليقات التي أضافتها آدا على المقالة الأصلية تحتوي أول “لغة برمجة” في التاريخ. حيث صممت آدا نظام يسمح لهذا المحرك أن لا يقوم بعمليات حسابية فقط، بل وسعت نطاقه لكي يتعامل مع الرموز وحتى الموسيقى. 

إن بصيرة آدا الثاقبة لم تعمد على قدراتها الرياضية فقط بل كانت نتيجة روحها الشاعرية كذلك، فعلى الرغم من محاولات والدتها بإبعادها عن طريق والدها الشعري، إلا أنها لم تتخلَّ عن الخيال والشعر واستطاعت توظيفه في أعمالها الرياضية ورؤيتها المستقبلية. حيث شكلت أوراقها البحثية وكتاباتها مصدر إلهام لعالم الرياضيات آلان تورينغ في عمله في مجال الحاسوب في أربعينيات القرن الماضي. 

توفيت آدا لوفلايس بعمر 36 نتيجة إصابتها بالسرطان. علمها هو دليل خالد على قوة الخيال وضرورة التنوع في الاختراع والإبداع. 

اضافة تعليق